الياسمينة الزرقاء و السقوط المذل لتركيا بعد إيست ميد

السبت, 17 حزيران 2017 الساعة 13:50 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

 الياسمينة الزرقاء و السقوط المذل لتركيا بعد إيست ميد

خاص جهينة نيوز – كفاح نصر

حتى اليوم روسيا هي الدولة الوحيدة التي لا تحتاج ياسمينة زرقاء حين تستخرج الغاز, لانها تملك تقنية جمع الغاز اللقيط , ولا تحتاج الى تلك الشعلة (الياسمينة) التي تخرج من حرق الوقود الأزرق, وحتى اليوم لازالت تتربع على عرش أسواق الغاز رغم عرقلة تنفيذ السيل الجنوبي, في حين مع توقيع قادة قبرص واليونان و كيان الإحتلال الإسرائيلي على مشروع لتدشين خط أنابيب الغاز "إيست ميد", يمكن القول أنه تم دفن خط نابوكو التركي الذي عارضته روسيا و إيران و الذي قالت عنه روسيا سابقاً ولد ميتاً, و تركيا التي كانت سباقة الى السير في المشروع الأمريكي لتقسيم المنطقة أصبحت ضحية أمريكية في الكثير من الملفات الأساسية بعد توقيع اتفاق خط "إيست ميد".

ماذا بقي لتركيا:

وافقت تركيا على تقسيم سورية و العراق و شاركت بقتل مئات آلاف العراقيين و السوريين و الليبين و الأفغان ودعمت الإخوان في مصر, و وصل إرهاب تركيا الى نيجيريا عبر شحنات الأسلحة الى نيجيريا مباشرة و شحن الإرهابيين الى النيجر ومنه الى إفريقيا عبر جسر جوي من انقرة على أمل تشغيل خط نابوكو من تركيا للإتحاد الآوروبي لتحصل مجاناً على خمس مليارات متر مكعب من الغاز الذي سيمر بأراضيها فيما لو نجح خط نابوكو و خط غاز شرق المتوسط (يمكن مراجعه مقالات حرب الغاز الياسمينة الزرقاء), ولكن النتيجة أن حليف تركيا في الحرب على سورية و بالتحديد كيان الإحتلال الصهيوني يحصد نتائج سياسة أردوغان الغبية, وفشل خط نابوكو ومعه الفشل الأمريكي في سورية وقد توقعنا هذا الأمر في مقالات الياسمينة الزرقاء قبيل سنوات ومع توقيع اتفاق خط "إيست ميد" فإن نابوكو دفن عملياً و تركيا سوف تحصد النتائج التالية حتماً فيما لو نجح خط الغاز الصهيوني:

- قبرص اليونانية أصبحت ممر غاز للإتحاد الآوروبي و حصلت على مكاسب مالية ستمكنها لاحقاً من ضم قبرص التركية و بدعم أمريكي آوروبي للحصول على حصصها من الغاز, وبدعم شعبي من القبارصة الأتراك كنتيجة حتمية لتوقيع هذا الإتفاق وطمعا بمكاسب الغاز.

- سقطت حصص تركيا من غاز المتوسط كنتيجة حتمية لمصالح الإتحاد الآوروبي مع قبرص اليونانية و كيان الإحتلال الإسرائيلي, وفي ظل حاجة آوروبا لتغذية خط الغاز الإسرائيلي بالغاز, و بالتالي لم تسقط أحلام تركيا بجني الغاز نتيجة مرور نابوكو من أرضها فحسب بل الخسارة ستتعداها الى خسارة حقول كانت ستكون من حصتها لو لم يقم الربيع العربي.

- ما زرعته من نزعه إنفصالية في شمال العراق إنقلب عليها بعد بدء كردستان العراق بالتفكير بمد خط غاز الى الاردن ومنه الى كيان الإحتلال الإسرائيلي تنفيذا للمصالح الأمريكية و ليلتحق الخط الكردي بالخط الصهيوني, ولكي تستفيد تركيا من غاز كردستان العراق أصبح لزاماً عليها دعم خط الغاز الإيراني الى سورية و محاولة توحيد العراق, بعد أن كانت شريك أساسي بدعم البرزاني للتمرد على الحكومة المركزية في العراق, و بالتالي ستنتقل حرب الانفصال الى الجنوب التركي و قد بدأت فعلياً.

- لعبة واشنطن بالخلاف القطري السعودي يستحيل أن تكون نتيجتها مد خط غاز قطري الى إيران ومنه الى تركيا, و وجود القوات التركية في قطر لن يغير شيء سوى منح واشنطن فرصة لإعادة إسقاط حكم نظام أردوغان, حيث أصبح إسقاط حكم اردوغان مصلحة امريكية لتحميل اردوغان نتائج الفشل و إبقاء تركيا في الناتو و بالتالي نظام أردوغان سيدفع الثمن عاجلاً أم أجلاً نتيجة سقوط نابوكو الذي جاء بحزب أردوغان الى السلطة, وفعلياً بدأت الحرب الأمريكية على حركة الاخوان الشياطين, وكل ما وعدت به واشنطن أردوغان بحصص من غاز قطر ليس سوى مماطلة أمريكية لضرب تركيا لاحقاً دون خسائر.

- بعد أن شارك أردوغان بالتواطؤ مع قطر بدفع حماس لخيانة سورية واعداً الحركة بحصص من الغاز في أكبر مهزلة تاريخية وقعت فيها حماس وتدفع ثمنها الآن أصبح يحتاج إليها كفصيل مقاوم للبحث عن موطيء قدم وفق التغيرات القادمة وهذا سيدفعه لاعادة العلاقات مع دمشق عاجلاً أن آجلاً ودمشق لن تعيد العلاقات قبل مفاوضات دفع ثمن التخريب الذي قامت به تركيا في سورية, و بالتالي سيدفع ثمن الفشل الأمريكي في سورية.

- في ظل الرعب الأمريكي من نفوذ موسكو في آوروبا سيكون على واشنطن الإستمرار بمحاربة خط غاز السيل الجنوبي الذي تحول الى السيل التركي بعد أن عرقلته بروكسل, و النتيجة تضارب في المصالح سيدفع واشنطن لمحاولة حرمان تركيا من الأمل الوحيد بالإستفادة من نقل الغاز, علماً بأن واشنطن لم تستثني ألمانيا من العقوبات التي فرضت على خط السيل الشمالي رقم 2 على روسيا فكيف سيكون الأمر مع تركيا؟.

- لا يمكن لواشنطن القبول بخروج تركيا من الناتو في ظل تناقض المصالح القائم و بالتالي ستتحول تركيا الى ساحة صراع عاجلاً أم آجلاً بين القوى العظمى و بتآمر من شريكتها قطر.

سقوط تقسيم سورية

و يبقى من أبرز دلائل مد خط الغاز الصهيوني الى اليونان هو تثبيت مقولة ان واشنطن تقاتل في سورية الآن فقط لتفرض تقسيم العراق, وبرز ذلك من خلال الجنون الأمريكي في التنف, و إعادة تسريب عناصر داعش من الاردن الى العراق, وما يؤكد هذا الكلام أكثر هو توقعات المخابرات الأمريكية بنشوب حرب أهلية في العراق بعد القضاء على داعش في تقرير قدمته السي اي ايه للكونجرس ليعبر عن خطط واشنطن ما بعد داعش, حيث تحول الهدف الأمريكي الى ربط كردستان العراق بالأردن بعد سقوط مشروع نابوكو في غدر واضح بالمصالح التركية, ولكن موسكو لن تقبل بمثل هذا الأمر لانها ترفض التقسيم الطائفي و أعلنت عن هذا, و بغض النظر عن نتائج الحرب فإن مشروع تقسيم سورية فعلياً قد سقط مع سقوط نابوكو, في حين الخط الصهيوني سيكون منقوص بدون الغاز جنوب لبنان و بالتالي أصبح من مصلحة واشنطن دفع عملية السلام في المنطقة و قد ينعكس هذا الأمر تصعيداً في الساحة السورية لإشغال سورية عن القضية الفلسطينية ولكن ما يجب أن يدركه أردوغان أن تصفية القضية الفلسطينية لن تحل مشاكل واشنطن لان الغاز جنوب لبنان وليس في الضفة, ومن هنا يمكن طرح السؤال الأهم هل سيتعذر أردوغان من سورية كما إعتذر من الروس و كما سيعتذر من الإيرانيين أم سيكابر و ينتظر مصير أسوء من الذي حدث لسورية..؟ التي لا تزال تملك مفاتيح الحل بيدها رغم كل الدمار الذي حل بها.؟

يتبع عن حرب الغاز


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 أبو صلاح
    17/6/2017
    18:12
    اردوغان يتسلق العامود ليشنق أو يعدم على الخازوق
    ضجيج اعمال ايردوغان .. باصمم اصاب الاذان . وصار الناس مثل الغنم بعد أن ضيعوا اتجاه الالتحاق بأوطانهم واشتغل بالنصب اللأحتيال واستعان بكل مجرم ودجال ونزع من القوادين والعرصات شطارتهم ومهارتهم في الترويج لاعمال الزنا بالأخلاق والقيم حتى خسر كل رصيده ولم يبقى له اي قيم . وعلى الباغي تدور الدوائر وعلى كل سلطان جائر. خسر مصر من اجل الغبي مرسي . وخسر السعودية بتحرشات غبية وهاهي قطر تختفي كما يذوب الملح بالماء .. وسورية التي سعى لمحوها من الوجود تعود كما تعود الروح الى الجسد لتنهض بشموخ الى الابد . الانقلاب الذي صار في تركيا مر واذاق كل حر اشد النواع الظلم والقهر .. وما صار بسبب الغاز صار اليوم احجية والغاز ... انت اليوم يا ايردوغان على العمود تتسلق لتجد حبلا منصوبا به ستشنق والخازوق لك مدقوق.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا