بعد فرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي ..هل سيتجرأ زعماء أوروبا على الوقوف وقفة الرئيس الأسد...؟

الثلاثاء, 8 أيار 2018 الساعة 23:52 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

 بعد فرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي ..هل سيتجرأ زعماء أوروبا على الوقوف وقفة الرئيس الأسد...؟

خاص جهينة نيوز

ما أن أعلن ترامب عن الخروج من الإتفاق النووي مع إيران حتى قال مستشاره جون بولتون " أمام الشركات الآوروبية عدة أشهر فقط للخروج من إيران " كاشفاً حقيقة الخروج الأمريكي من الإتفاق النووي مع إيران بأنه إعلان حرب إقتصادية على آوروبا و ليس على إيران, و كان ترامب خلال مؤتمره الصحفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طالب الإتحاد الآوروبي بتعديل الميزان التجاري مع الولايات المتحدة و المبلغ الذي قاله ترامب و هو المطلوب من آوروبا كثمن للإتفاق النووي 151 مليار دولار, كاشفاً عن وجهه كمقاول و رجل أعمال يريد عمولة عن الإتفاق النووي مع إيران الذي جنت آوروبا نتائجه في حين لم تجني الولايات المتحدة منه أي شيء.

الحرب الإقتصادية الأمريكية على الإتحاد الآوروبي ليست مستجدة بل هي قديمة و مثال ذلك الدعم الحكومي الذي حصلت عليه شركة بوينغ الأمريكية في مواجهة إيرباص و كذلك ترك الإتحاد الآوروبي في دول الخليج كقط على مائدة الأمريكيين حيث أن دول الخليج بإستثناء الكويت تحافظ على سعر تفضيلي ثابت للدولار مقابل اليورو, و حتى في العلاقات الإقتصادية مع روسيا دائماً كان الأمريكي عائق في تحسين الإقتصاد الآوروبي و ساهم الأمريكي في إلغاء الكثير من المشاريع المشتركة بين آوروبا و روسيا و من بينها صفقة ميسترال, فضلاً عن أن العقوبات السابقة على إيران كلفت الفرنسيين خسائر بمليارات الدولارات, و قبلها العدوان على العراق الذي دفعت فرنسا بشكل خاص ثمنه, و لكن الآوروبيين نادراً ما يتجرؤون على مخالفة واشنطن و اليوم و لأول مرة يقف الآوروبي بوجه واشنطن و يعلن الإلتزام بالإتفاق النووي مع إيران, و من غير المعلوم إذا كان الإتحاد الآوروبي سيجرأ على متابعه التمرد على الادارة الامريكية.

كلام موغريني اليوم عن إلتزام الإتحاد الآوروبي بالإتفاق النووي مع إيران يعتبر بمثابة سابقة للآوروبيين في الوقوف في وجه واشنطن, و لكن للآوروبيين سوابق في التصريح بعكس ما يفعلون حيث أن فرنسا عارضت الحرب على العراق فوق الطاولة لإرضاء الجمهور الفرنسي و لكن تحت الطاولة كانت متورطة في هذه الحرب و قد قتل عدد من الضباط الفرنسيين التابعين لجهاز الإستخبارات الفرنسية في العراق في محاولة السياسيين الفرنسيين إرضاء السيد الأمريكي, و للإتحاد الآوروبي أيضاً سجل في السير خلف واشنطن ضد المصالح الآوروبية و على رأسها الحرب على سورية حيث كان الآوروبيين أكبر الخاسرين و تخلوا عن مصالحهم في سورية دون أي ثمن و بدون أي مصلحة على الإطلاق و يبقى السؤال هل ستسمر التبعية الآوروبية للولايات المتحدة.؟

من الواضح أن الوضع الآن أكثر خطورة حيث أن المطلوب أمريكياً خنق الإتحاد الآوروبي و بشكل خاص يريد ترامب من الإتحاد الآوروبي رفض خط غاز السيل الشمالي-2 و عدم إستجرار الغاز سوى عن الطرق البرية في بولندا و بالذات في أوكرانيا رغم ان هذه الخطوط غير آمنة و رغم أن الخطوط البحرية أقل كلفة بكثير من الخطوط البرية, و يريد من الآوروبيين دفع (خوة) على إستثماراتهم في إيران و تعديل الميزان التجاري فضلاً عن مطالبتهم برفع قيمة الإنفاق العسكري و بشكل خاص دول الناتو, و من شأن الإستمرار بالتبعية للأمريكي أن توصل آوروبا الى ربيع آوروبي حقيقي فالمطالب الأمريكية تدمر الإقتصاد الآوروبي المنهك أصلاً بسبب الحروب الأمريكية, و هو ما يطرح السؤال الأكبر هل سيخرج رئيس أوروبي يتجرأ و يتخذ موقفا كالذي اتخذه الرئيس الأسد بالتوجه شرقاً ..؟؟ لا يمكن ذلك ..لأنه من المستبعد أن يقف الأوروبيين في وجه الأمريكي و ما يشير الى ذلك هو أن الإتحاد الآوروبي إستبق هذه الاحداث بالسماح للناتو بالتحرك بحرية داخل الدول الآوروبية ليس لمواجهة روسيا فحسب, و بل لقمع أي تمرد داخلي.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 محمود
    9/5/2018
    00:17
    سترضخ اوربا
    لا لن يقف أحد في أوربا موقف الرئيس الأسد ,للاسباب التالية: 1- سوريا خارج التبعية للمنظومة الإقتصادية الغربية وأوربا تعتبرجزء لا يتجزأ من هذه المنظومة وحيث أنّ مركز الثقل فيها هو اميركا فهذا يعني الاقتصاد الاوربي تابع للأميركي. 2- سوريا ليست تابعة للمنظومة العسكرية الغربية في حين اوربا تابعة من خلال الناتو 3- لنظام السوري السياسي عصي على الإختراق في حين اي نظام سياسي في دول الغرب مخترق من خلال الصهيونية وتوابعها كالماسونية وغيرها وأي زعيم اوربي مهما على شأنه سيسقط كما اسقطوا ديغول الفرنسي من قبل, ليس للرئيس السوري تعقيدات داخلية لأتخاذ القرار كما لدى الاوربيين, لذا سترضخ اوربا وزعماؤها كما ترضخ دول الخليج ويؤدّوا الجزية عن يدٍ وهم صاغرون .

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا