وول ستريت جورنال: الصين مستعدة لحل القضايا الاقتصادية مع أمريكا عبر المفاوضات

الثلاثاء, 27 تشرين الثاني 2018 الساعة 13:54 | اخبار الصحف, الصحف العالمية

وول ستريت جورنال: الصين مستعدة لحل القضايا الاقتصادية مع أمريكا عبر المفاوضات

جهينة نيوز

أكدت الصين اليوم الثلاثاء أنها على استعداد لحل القضايا الاقتصادية والتجارية مع أمريكا عبر المفاوضات ، وذلك بعدما توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالمضى قدما في زيادة الرسوم الجمركية على الواردات الصينية.

وقال ترامب لصحيفة وول ستريت جورنال أمس الاثنين إنه من غير المحتمل بدرجة كبيرة أن يتخلى عن الزيادة إلى 25% بدلا من 10% على الواردات الصينية الحالية التي تبلغ قيمتها 200 مليار دولار.

وأضاف ترامب للصحيفة: الاتفاق الوحيد هو أن تفتح الصين أبوابها أمام المنافسة مع الولايات المتحدة . وتابع: فيما يتعلق ببلدان أخرى، فإن الأمر يعود إليها .

وردا على ذلك قال المتحدث باسم الخارجية الصينية للصحفيين إن الصين على استعداد لحل القضايا الاقتصادية والتجارية عبر المفاوضات.

تأتي هذه التعليقات قبل أربعة أيام من الاجتماع المقرر بين ترامب والرئيس الصيني شي جين بينج في قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس، بالأرجنتين.

وقال ترامب إنه إذا مضت المفاوضات مع شي على نحو سيئ، فإنه سيفرض رسوما على واردات إضافية ليست خاضعة حاليا لمثل تلك الرسوم

وأضاف: إذا لم نصل إلى اتفاق، فسوف أقوم بفرض رسوم إما بنسبة 10 أو 25% على سلع صينية إضافية تبلغ قيمتها 267 مليار دولار

وكان الرئيس الأمريكي قد فرض مجموعة كبيرة من الرسوم الجمركية على واردات صينية وهدد بزيادة الرسوم على الواردات القادمة من العملاق الآسيوي ما لم توافق بكين على إجراء تغييرات جوهرية على الطريقة التي تتعامل بها.

وردت بكين على الرسوم الجمركية الأمريكية، حيث فرضت رسوما على واردات أمريكية بقيمة 110 مليارات دولار بما فيها فول الصويا والسيارات والطائرات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصيني جينج شوانج إن الفرق التجارية الصينية والأمريكية تعمل معا في ظل التوافق الذي توصل إليه ترامب وشي خلال مكالمة هاتفية مطلع هذا الشهر.

وأضاف أن الصين تأمل أن تسير أمريكا تجاه هذا التوافق من أجل تحقيق نتجية إيجابية في المفاوضات.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    28/11/2018
    02:06
    اصبروا قليلا .. ستنحل كل المشكل بدون مفاوضات ..
    ؟
  2. 2 فايزة
    29/11/2018
    12:22
    في محلات بالعصفورية
    هادا عدنان اخسان مشغلينوا بيضرب بالمندل وبيفهم بكل شي. عندو جنان العظمة .الله ينجينا من هيك واحد العصفورية بتلبقلو
  3. 3 عدنان احسان- امريكا
    29/11/2018
    23:01
    رد للسيده فايزه المحترمه
    مشكلة جنون العظمه موجوده عند كل السوريين اينما كانو وحثمنا حلوا .... يعني جينات .. وراثيه ...حتي العصفوريه .. ليست حل .. بقي لازم تتحملينا علي علاتنا ..
  4. 4 محمود
    30/11/2018
    01:06
    معضلة المسكينة اميرك
    معضلة اميركا هي الصين, التي تؤرق الغرب المتوحش الخائف من فقدان سيطرته وهيمنته. الطرف الداعي للمفاوضات يدعو لها لإعتقاده أنها تؤاتي مصالحه, لا أحد يستطيع إعادة الصين للهامش, ناهيك عن مهاجمتها ولو اراد الصينيون حقوقهم فلديهم لائحة طويلة من الأسباب من حرب الأفيون ...الى منشوكو... الصين وروسيا وايران توازن العالم بالغنى ولا ينقص ايران الاّ الثقة التي تفتقدها حتى الساعة... ولا ننسى رأس الحربة على المتوسط الجمهورية العربية السورية العظمى. لذا أي إتفاق بين الصين وأميركا ستنقضه أميركا حين ترى ذلك مناسباً... لاتستطيع اميركا مهاجمة أي من هذا الرباعي لأنه يستجر فناءها... وان قعدت تفقد السيطرة مع الزمن.ا
  5. 5 عدنان احسان- امريكا
    30/11/2018
    17:20
    للجهله الذين يقارنون بين امريكا والصين هذه هي الحقيقيه
    عندما تتعرض امريكا لازمه ااقتصاديه تفرج مافي جعبتها من زباله التكنلوجيه وتشغل العالم به - ومثلا الكمبيوتر الشخصي خلق ثوره تجاريه واقتصاديه بالعالم مع العلم ان االكمبيوتر موجود منذ الحرب العالميه الثانيه ثم جاء عصر الانترنت / والسيلر فون / وللعلم ان الامريكان لديهم الكثير من العلوم التي تستفيد منها البشريه في كل المجالات ولكنهم يستخدمون قوانيين السوق / ليحموا شركاتهم / ولا يعرضون الجديد / قبل ان يتخلصوا من المعروض بالسوق ، وامريكا تسيطر علي مراكز الدراسات البحث العلمي ولن تفلس ابدا ولكن مشكله امريكا انها حضاره بلا قيم انسانيه واخلاقيه وههم $ الدولار / واما باقي الدول فليست الا .copy للاخترعات الامريكيه وحتي مراكز ابحاث في العالم وفي الصين تعمل برؤوس اموال امريكيه لانها ارخض .
  6. 6 محمود
    2/12/2018
    16:47
    المحمول زبالة ????
    لا ينفك, هذا العدم وعديم الفهم, يؤكد فكرة أميركا الرب المعبود, ويجود ويحلق في حالة انعدام الفهم ليقول عن الحاسوب الشخصي المحمول زبالة ...الصين التي استنسخت علوم الفضاء وصنعت لوحدها محطة فضائية لقادرة على صنع ما يُصنع لدى الغير ..وقالوا أنه لا يصدر منتج في العصر الحديث الاّ ووجدوا له انعكاس في سجلاّت الصين القديمة .. بلا شفقة اندحر وعقيدتك الإنهزامية الخوانجية السخيفة واضرابك ...الى العدم ...
  7. 7 عدنان احسان- امريكا
    3/12/2018
    01:08
    لصينين زبالين عند الامريكان والاموال الامريكيه صنعت تطورهم
    لولا السوق الامريكيه والاموال الامريكيه .. لكانت الصين اشبه بكمبوديا ولاووس / ولا تايلند / ومراكز الابحاث والتقنيات في الصين اكثرها شركات امريكيه توظف الصيين والعقل الصيني ، واليد العامله الصينيه ، لخدمه بقاء تفوق الامبرياليه العالميه - وطز بهيك حزب شيوعي خدام للامبرياليه ؟ اهذا ما بقي من افكار الماركسيه اللينينيه يا غبي .. وللعلم ان قوى الراسماليه الامريكيه المستفيده من الصين هي التي افشلت ترمب لانه راد ان يفكر ان تصبح امريكا دوله تخدم شعبها / بدلا من ان تحقق الشركات الراسماليه العالميه ارباحها من جهد العامل الصيني ..ويبعيون بضاعتهم المنتجه بالصين بسعر تكلفه البضاعه المنتجه في امريكا او اقل قليلا وفي هذه الحالتين تنهب الراسماليه الشعب الامريكي وجهد العامل الصيني ؟!
  8. 8 محمود
    4/12/2018
    20:51
    الشعب الصيني العظيم
    1-الاميركان عرقلوا خطط طرمبك لفجوره ! لو أدى طرمب رسالته لوقف بلا ملابس في مؤتمراته في البيت الأيض ولرأى العالم منظره القبيح , حتى الملابس الداخلية التي تستره قد صنعت في الصين , هو يريد ان يقف عاريا من اجل المال كما وقفت زوجته من قبل ,وإن كنت لاتصدق فاقفز كالكنغر بذيلك الكبير القوي الى اسيادك في الكنغرس وتحقق مما اقول... الصين من القرن السادس عشر الى القرن التاسع عشر امتصت ذهب وفضة العالم الغربي كله , الذهب المنهوب من العرب إبان الحرب الصليبية وبعدها الاستعمارية في ارجاء الدنيا... فجاء الغرب الحقير المتوحش بالأفيون وخاض الحروب ليبيعه للشعب الصيني ...وكل الحروب والمجاعات والامراض والافيون لم تفلح في القضاء على الشعب الصيني العظيم ..
  9. 9 محمود
    4/12/2018
    21:16
    خطة انقاذية فنجحت
    2- في حالة انعدام الوزن للأمة الصينية كان عليها ان تجد الحلول وتبتكرها للإفلات من الموت فوجدت الحل بالفكرة الشيوعية فاتخذتها آلة علاج لكل امراضها و ذلك كخطة انقاذية فنجحت... يكفي الحزب الشيوعي انجازا توحيد أغلب الصين والقضاء على آفة الأفيون والجهل والامراض حتى انه قام بدوره الأممي بالدفاع عن كوريا والهند الصينية وساند القضية العربية ولولا خيانة السادات و اعترافه باسرائيل لما اعترفت الصين بالكيان الغاصب... بحقارتك المعهودة وانسحاقك امام الغرب وفكره الاستعبادي... وصلت بك امراضك الى الصين ...ابق بجوار الكنغرس لعلك تصيبه بعدوى ...
  10. 10 محمود
    4/12/2018
    21:29
    عبد اميركا الذليل انت
    اليد العاملة الصينية تنتج والبضاعة في السوق تباع بربحية والعقول تتعلم وتخطط, ولو شاءت الصين لطرحت مئات العلامات اتجارية في السوق عندها لكان الغرب بدأ حربه 3-التجارية الفعلية... العلاقة تبادلية .. ببطء يتجه ميزان القوى لصالح الصين ولن يغير الوضع الاّ بحرب القراصنة الأقدمين وهذه المرة بالسلاح النووي هذه معضلة اميركا فهي لا تريد ان تموت ... عدمان بهتان عبد اميركا الذليل انت, لا تستطيع النيل من طلائعي واحد ها انت ايها المريض الحاقد تتبختر بذيلك الطويل وتظنه من القوة بحيث تقفز وتهجم به على الناس .. انت واضرابك وافكاركم ونفوسكم الذليلة فاشلون ..الى العدم

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا