حين يتحوّل "الغاز" إلى قنبلة موقوتة... هل يحتاج إلى صاعق نيابي؟!

الإثنين, 21 كانون الثاني 2019 الساعة 23:41 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

حين يتحوّل

جهينة نيوز- خاص

تداول مجلس الشعب أزمة الغاز السورية مرتين خلال شهر ونصف، واحدة في السابع من كانون الأول 2018 والثانية في العشرين من كانون الثاني 2019، وفيما طالب أعضاء المجلس بمعالجة المشكلة وتوفير هذه المادّة المنزلية، اعتبر عضو مجلس الشعب نبيل صالح أن أزمة الغاز التي تعيشها عدة محافظات سورية مفتعلة لإشغال الناس عن الأوضاع المعيشية السيئة التي يعانون منها وإلهائهم عن التقصير في الخدمات التي يعتاشون عليها، على غرار ما حدث في أزمة المحروقات العام الماضي حيث انشغل الناس عن همومهم الأخرى بكيفية تأمين مواصلاتهم وزراعاتهم، واعتبر صالح أن أزمة الغاز "لعبة بائسة تنفذها القوى الخفية في الدولة العلية، مستشهداً بحادثة كسوف الشمس -التي أعلن عنها المذيع منير الجبان قبل عشرين عاماً، من أن الشعب الذي التزم بيته: واعٍ ومنضبط"-... وبما جرى في أحداث فيلم سوري قديم قائلاً: "في فيلم "حادثة النصف متر" الذي أنتجته المؤسسة العامة للسينما قبل ربع قرن، يذهب البطل المهزوم بعد نكسة الـ 67 إلى سوق الحبال ويطلب شراء حبل بطول متر ونصف فيقدم له البائع ربطة حبال قوية وخشنة، فيتلمس البطل رقبته ويقول للبائع: لا مو من هاد.. بدي حبل أنعم... نعم بتنا نريد حبلاً ناعماً للخلاص من عذابنا" يضيف "صالح"... أزمة الغاز من الكحل الحكومي إلى العمى النيابي!

ومن جهته أثار رئيس مجلس الشعب "حمودة الصباغ" جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن قال في جلسة المجلس يوم الأحد 20/1/2019: "إن على ممثلي الشعب أن يكونوا أكثر فهماً لمخاطر الفتن والحملات التي تثار عبر وسائل التواصل الاجتماعي على المجلس ونوابه" ! معتبراً أن "غالبيتها تدار من الخارج ويقع في حبائلها من في الداخل عن قصد أو عن غير قصد فيساعدون على انتشارها مع كل ما يحمله ذلك من بلبلة وخطر"!

وفي الجلسة المذكورة التي حضرتها الحكومة، اعتذر رئيس الحكومة عماد خميس للشعب السوري من صعوبة تأمين بعض احتياجاته الأساسية"، لا سيما وأن مواقع التواصل الاجتماعي شهدت خلال الفترة الأخيرة مطالبات عدة قام بها مواطنون وفنانون سوريون طالبوا فيها الحكومة السورية بتأمين المواد الغذائية والمحروقات، خصوصاً مع الانخفاض الشديد في درجات الحرارة الذي شهدته مناطق واسعة من سوريا... وقد خاطب العضو نبيل صالح رئيس الحكومة في الجلسة المذكورة قائلاً: "...نرى أن تعديل الوزارات وتغيير الحكومات لن يجدي نفعاً إذا استمرت الدولة على نهجها القديم كما لو أن الزمن ثابت لا يتغير..."

هل من صلاحية لمهزلة صالح؟!

بالطبع لا أحد منا ينكر وجود أزمة محروقات كبرى تعاني منها البلاد منذ سنوات، وخاصةً في الأيام والأسابيع الأخيرة، ولكن أن تُتّهم "الدولة العليا" –من خلال عضو في مجلسها النيابي-بافتعال الأزمة لإشغال الناس عن الأوضاع المعيشية السيئة التي يعانون منها، فهو أمرٌ يثير الضحك، لا سيما وأن العضو المذكور قد أكمل في الجلسة الثانية ما قاله في الجلسة الأولى، حين زعم أن تصرُّف الدولة هو استمرار في نهجها القديم (!) وبالتالي فهل يفهم المرء من خلال هذه التصريحات أنه لا شغل شاغل لدى الدولة السورية منذ تأسيسها الحديث سوى إلهاء الناس بأزمة الغاز ليتناسوا أوضاعهم المعيشية السيئة؟!...وإذا كانت أزمة الغاز هي عنوان سوء الأوضاع المعيشية –كما ظهر من خلال الانتقادات الشعبية- فكيف تلجأ إليها الدولة العليا لتلهي الناس عنها وتشغلهم بها؟! هل ثمة عاقل يقبل هذا الطرح؟! أم أن المطلوب من تعاطي النيابي المذكور مع تلك الأزمة هو تحويلها إلى قنبلة يفجّر صاعقها في وقت رأى فيه أن كيل السوريين –بمختلف فعالياتهم- قد طفح، وبذلك يحصد دور البطولة ويتربع على عرش الاحتجاجات والمناشدات؟!

نحن نعاني فعلاً من أزمة محروقات عامة، وندرك أن المتسبب فيها هو عطل حكومي وسوء إدارة، ولكن أن تصبح جرة الغاز عنوان فتنة جديد يستهدف الدولة بعد كل الفتن التي قاومناها وانتصرنا عليها، فلعلها خيبة أمل كبيرة في من آوته الدولة تحت قبة برلمانها ليكون صوتها مع الشعب، لكنه بات يلف عنقها بحبل دائرته الانتخابية مستعجلاً هزّ مكانتها بعد استيعابه الخاطئ للمناشدات الشعبية.

نائب ربع الساعة الأخير، هل أفلح؟!

ولا يسعنا أخيراً سوى أن نقول للنيابي "الصالح" أن يتصالح على الفور مع قدراته الذهنية الاستيعابية والتحليلية ويتلافى قصورها الطارئ لديه، وألا يسلك أقصر ما لديه من طرق تفكير وإدراك ليثبت حضوره الشعبي والنيابي، وتواجده الإعلامي في قلب الحدث، ذلك الحدث الذي يتطلّب التريُّث العقلي الفكري والتؤدة والتأمُّل الوجداني وتكليف النفس عناء الحكم الموضوعي العادل والنزيه على الأمور، فربع الساعة الأخير في الأزمات الكبرى للشعوب، إنما هو الأخطر في مخاض تحرّرها ونيل مطالبها وتحقيق كرامتها وبلوغها المجد.

وختاماً، فإننا نهيب بممثل الشعب -النائب الصالح- ألا يعود إلى الوراء في مسيرة "الانعتاق الجماهيري" ويغرق في عمق أحداث "النصف متر" أو يتيه في سوق الحبّالين، كما نحضُّه على ألا يخشى كسوف الشمس عن بلادنا، ونهمس في أذنيه –عتباً- أنه لم يكن من الصواب أن يحرّك سواكنه الشخصية والنيابية المزعجة تلك في ليلةِ "استدماء القمر"، لا سيما إذا كان يعرف ما تُسبّبه هذه الظاهرة الفلكية على الأرض!


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 غازي
    22/1/2019
    00:14
    استخدامات متعددة لجرة الغاز السوري!
    لقد سبق واستخدم الارهابيون جرار الغاز لقصف الشعب...وها هو أحد أعضاء مجلس نواب هذا الشعب يتابع القصف بجرار الغاز ليسجّل اسمه في قائمة المصلحين...الحقيقة أنه يملك فكراً سياسياً طيّاراً تماماً كغاز البوتان، فما أن يفتح فمه حتى يتطاير هذا الغاز أفكاراً خلابة وجلابة للحظ!...وألله يعيننا إلى أن يأتي شباط الحكومة المملوء بالغاز كما وعدوا.
  2. 2 عضو مجلس غاز الشعب
    22/1/2019
    00:18
    الجمل بما حمل
    ويا ليته يحمل للصالح جرّتيْ غاز منزلي يطهو بهما أفكاره جيداً، فالأفكار النيئة تحتاج إلى ثلاجة 10 أمبير والأمبير لدى وزير الكهرباء ووزير الكهرباء في الحكومة والحكومة كانت في مجلس الشعب ومجلس الشعب بلا غاز ويستعير قهوته المغلية من مقهى الروضة المجاور...ربّ أزمة على الناس خير على ناس آخرين.
  3. 3 صاحي العبد
    22/1/2019
    00:22
    ربّاه...كم هم مخلصون للشعب!
    هل يزدهر بعد الآن سوق الحبّالين بموجب رغبة بعض نواب الشعب في الانعتاق نحو الحرية والخلاص من الأزمات الجماهيرية...؟!
  4. 4 محسن ورد
    22/1/2019
    00:34
    غازنا بين الحكومة ومجلس الشعب
    الحكومة حوّلت الغاز إلى قنبلة موقوتة ومجلس الشعب بأعضائه الفهمانين صنعوا الصاعق لهذه القنبلة...والشعب على الطوابير وصوت جرات الغاز لم يعد يطربنا صباحاً...أما الأدهى من ذلك فهي نظريات نبيل الصالح الفالح

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا